إجتماع بالجامعة العربية بشأن حلب

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي15 ديسمبر 2016آخر تحديث : الخميس 15 ديسمبر 2016 - 3:44 مساءً
إجتماع بالجامعة العربية بشأن حلب

عقدت اليوم الجامعة العربية إجتماعاً علي مستوي الأعضاء الدائمين بها بناء علي طلب قطري قبل أيام لمناقشة الوضع في حلب بعد المجازر الأخيرة للنظام السوري بحق المدنيين بحلب عقب سيطرة النظام علي الأحياء بمعظم المدينة .

الأجتماع بحسب آراء المتابعين جاء متأخراً للغاية وعلي مستوي تمثيل ضعيف بالإضافة إلي أنه لمناقشة الوضع الإنساني فقط دون وضع حلول للتدخل الإيراني والروسي الذي يهدد أمن المنطقة كلها .

كذلك التصريحات المتداولة في الإجتماع وكلمات ممثلي الدول المشاركة لم تتجاوز عبارات الشجب والإدانة والإستنكار وحتي الآن لا يتوقع خروج قرارات جريئة لتفعيلها في ظل المآساة التي تعيشها حلب في هذه الحرب

وكانت حلب تعرضت لضربات وقصف متواصل وحصار من قبل قوات النظام السوري المدعوم عسكرياً وسياسياً من قبل روسيا أسفرت المعركة عن مئات الشهداء والجرحي في شوارع المدينة ووضع إنساني متردي للغاية وسقوط معظم المدينة بقبضة قوات النظام وحصار ما يقرب من مئة الف مدني داخل المدينة مجهول مصيرهم حتي الآن

فيما كان يأمل أهل حلب أن تتوصل الجامعة العربية والحكام العرب علي وقف لإطلاق النار علي الأقل وإخلاء المدنيين وهو الأمر الذي يبدو صعب للغاية نظراً لضعف تأثير العرب في المشهد . !

من جانبها ترفض روسيا وإيران وسوريا كافة مبادرات وقف إطلاق النار وكافة القرارات الداعية لوقف إطلاق النار حتي تلك التي خرجت من قبل مجلس الأمن بأغلبية أعضائه وكان الإتفاق الوحيد الذي نجحت تركيا في إنجازه مع روسيا بعملية إخلاء عبر ممرات آمنة تعرض هو الآخر للإختراق والفشل فيما ينبئ برغبة روسيا والنظام في تنفيذ فظائع في حلب بعد إقتحامها .

كذلك تواصلت فعاليات نصرة حلب حول العالم علي إستحياء عبر مظاهرات هشة وضعيفة في مدن أنقرة وبيروت والأردن ولندن وباريس .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.