تعديل وزاري بمصر ومراقبين لا يلبي طموحات المصريين و يجب إقالة الحكومة

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي14 فبراير 2017آخر تحديث : الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 6:29 مساءً
تعديل وزاري بمصر ومراقبين لا يلبي طموحات المصريين و يجب إقالة الحكومة

تعديل وزير جديد بمصر تم الإفصاح عن الأسماء الواردة به وعددهم ١٠ وزراء جدد إلا أنه لا شك لم يقدم جديد وأصاب المصريين بخيبة أمل كبيرة بسب أنه لم يطول الوزارات المهمة والتي ثبت فشلها بصورة كبيرة في منصابها .

التعديلات الوزارية لم تطول أي من الوزارات السيادية المصرية لا وزارة الداخلية صاحبة الجهاز القمعي والتي يرغب المصريين في إزاحتهم ولا وزارة الخارجية خصوصاً بعد التسريب الذي تم لسامح شكري وزير الخارجية المصري والذي تم إثبات تهمة الخيانة العظمي عليه بوضوح نتيجة إتفاقه مع مستشار نتنياهو علي بيع جزيرتي تيران وصنافير .

وكذلك خيب التعديل آمال المتابعين حيث لم يشمل الكثير من وزارات المجموعة الإقتصادية التي ثبت فشلها بشكل كبير طيلة الفترة الماضية وشملت التغييرات وزارة أخري كوزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم والزراعة وإستصلاح الأراضي .

وتشهد مصر أزمة كبيرة بسب فشل الوزارات المتعاقبة علي إصلاح الأوضاع الإقتصادية التي تنهار بشكل كبير والتي تمثلت في زيادة القروض والديون وعجز صارخ في الميزانية و إنهيار العملة المصرية .

من جانبهم علق مواطنين علي أن التعديل الوزاري لا يبشر بخير مؤكدين أن وزارة  شريف إسماعيل كلها تصنف الأفشل في السنوات الأخيرة ولا يعرفون سبباً علي الإبقاء عليها حتي هذه اللحظة .

وكانت تقارير دولية من بينها تقرير من قبل الإدارة الأمريكية قدم علي مكتب الرئيس الجديد ترامب حذر من خطر تعرض مصر للإفلاس بسب تدهو الإقتصاد المصري وكون هذا يحمل خطورة كبيرة وأكد التقرير أن الأوضاع بعد الإنقلاب العسكري ووصول عبد الفتاح السيسي في أسوأ أحوالها مطالباً إدارة ترامب بوضع خطط عاجلة لدعم نظام عبد الفتاح السيسي بوصفه حليف وصديق للولايات المتحدة الأمريكية .

من جانبهم عبر مراقبين علي أن ضعف التشكيل الوزاري بهذه الصورة ربما نتيجة إعتذارات قدمت من شخصيات مصرية كثيرة رفضت القبول بالمنصب في ظل الوضع الحالي .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.