الدورة الخامسة لملتقى القاهرة الدولي للشعر العربي.

محمد أمزيل9 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الدورة الخامسة لملتقى القاهرة الدولي للشعر العربي.

الشعر. إنه الفن الذي يُعبر عن مشاعر الشاعر، بكل عفوية وعاطفية، مستبعدا المنطق من الميدان. لا يهمه إن كان قوله كلاما منطقيا أو كلاما مجنونا، المهم أن يُعبر عن حالته العاطفية، سواء كانتعاطفة جنسية أو عاطفة إنسانية.

و يبقى الشعر العربي، شعرا له مكانته في الشعر العالمي، لما تتميز به أبياته ولغته من تنظيم وجمالية. والشعر الجاهلي نموذج واضح عن كلامي هذا. و لا يزال الشعر العربي في أبهى صوره، رغم الثورة التي قامت ضد التنظيم التقليدي الذي يعتمده في أبياته. و ظهور الشعر الحر، بقيادة نازك الملائكة. رغم كل هذا لا يزال الشعر العربي شامخا بين الفنون والأدبيات الأخرى، بنوعيه، سواء الشعر البيتي أو الشعر الحر.

و سيكون يوم الأحد المقبل، يوما نموذجيا بالنسبة لهذا الشعر، حيث سيُنظم “بيت الشعر العربي” “بيت الست وسيلة” أمسية خاصة، عن ملتقى القاهرة الدولي للشعر العربي. وهذه دورته الخامسة. وقد اختتم دورته الرابعة على مسرح الهناجر للفنون، و شارك فيه العديد من الشعراء. و سيشارك أيضا بأمسية الأحد المقبل/ العديد من الشعراء؛ حيث سيحضرها الدكتور محمد عبدالمطلب، والدكتور حسن طلب، ومحمد سليمان، والدكتور أحمد درويش.

يدير الأمسية الشاعر السماح عبد الله، أما اللجنة المنظمة والتابعة لقطاع صندوق التنمية الثقافية، فهي برئاسة الدكتورة نيفين الكيلاني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.