تصميم كمامات مبهجة مزينة بابتسامات لكسر ملل فيروس كورونا

ريم بركات9 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
تصميم كمامات مبهجة مزينة بابتسامات لكسر ملل فيروس كورونا

مازال العالم يعيش في وباء فيروس كورونا المستجد حتى اليوم ينجح كوفيد-19 في حصد الآلاف من الإصابات، وحالات الوفاة التي جعلت مختلف دول العالم تتخذ عدد كبير من الإجراءات أهمها فرض ماسك الوجه أو الكمامة على الكبار والصغار للحماية من انتقال العدوى من شخص لأخر عند الخروج من المنزل.

تصميم كمامات مبهجة لمواجهة ملل فيروس كورونا

قامت أحد الشركات الفرنسية بحيلة مبهجة لمحاربة ملل ارتداء الكمامة يوميا لتصبح حزء من حياة الإنسان ما جعل الكثير من الأشخاص يشعرون بانعدام الراحة، والشعور بالتعاسة والاكتئاب وجاءت الفكرة الحديثة لتضيف بهجة للأشخاص عند ارتداء كمامته اليومية.

تقوم الشركة الحديثة بوضع إبتسامة كل شخص على كمامته اليومية كنوع من البهجة، والترفيه عن الأشخاص ما جعل هناك تزايد في الطلب على هذا النوع من الكمامات بعد أن كان الأشخاص غير مرحبين بالفكرة عند قيام الشركة بصناعة هذا النوع من الكمامات عند بداية انتشار فيروس كورونا،  الا أن ارتداء ماسك الوجه أصبح أمر هام ما جعل هناك تزايد في الإقبال عليها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.