تشيع الصياد محمد أحمد الهسي بعد مضى اربع ايام على فقدان اثره بسبب مهاجمة قوات الاحتلال الاسرائيلي لمركبة

سلمان عبدالله7 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تشيع الصياد محمد أحمد الهسي بعد مضى اربع ايام على فقدان اثره بسبب مهاجمة قوات الاحتلال الاسرائيلي لمركبة

معانات الصيادين في قطاع غزة، لا تقف عند إطلاق النار عليهم أو قلت الرزق بسبب سياسة الاحتلال وإنما ابعد من ذلك، فقد أختفي الصياد محمد أحمد الهسي (32 عاما)، منذ أربع أيام دون معرفة أي معلومات عنه، وخصوصا بعد مهاجمة مركبة الاحتلال لقاربه مقابل بحر شمال قطاع غزة.

ومع مضى الايام الماضية الاربعة دون العثور على اي اثار تتعلق به، فقد تم تشيعه اليوم السبت الموافق 7/1/2017، بعد صلاة الظهر، ثم التوجه إلى منزل الصياد غرب غزة،  حيث أن العائلة اعلنت عن استشهاد ابنها بعد مضى الاربع ايام دون العثور على اي شي من بقاياه.

حيث اعلن مختار عائلة الهسى عن استشهاد المواطن محمد أحمد الهسي (32 عاما)، محتسبينه عند الله شهيداً، ومحملاً قوات الاحتلال الاسرائيلي استشهاد ابنها، بالاضافة إلى اغراق مركبه متعمدة في ذلك، مضيفاً إلى انه سوف يتجه للجهات المختصة من أجل العمل على مطالبتها بمطالبة اسرائيل في المحافل الدولية، بسبب الاعتداءات التي يتعرض لها الصيادين بشكل يومي، بالإضافة إلى جريمتها ضد ابنهم محمد أحمد الهسي.

كما طالب رئيس نقابة الصيادين في غزة الصليب الاحمر، واللجنة الدولية، ومؤسسات حقوق الإنسان بالقيام بعملها اتجاه الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الصيادين، مشيراً إلى إن مهاجمة زوارق الاحتلال الى مركب عائلة الهسي جاء مخالف للاتفافيات الدولية، لكونها كنت ضمن المناطق المسموح بها الصيد، وهي على بعد خمسة أميال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.