المصالحة بين النظام المصري والإخوان تعود للسطح مرة أخري بتصريحات للغنوشي

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي28 يناير 2017آخر تحديث : السبت 28 يناير 2017 - 6:06 مساءً
المصالحة بين النظام المصري والإخوان تعود للسطح مرة أخري بتصريحات للغنوشي

المصالحة بين النظام المصري وجماعة الإخوان المسلمين دائماً ما تطفو علي السطح بسب تصريحات إعلامية إلا أن واقعياً لا تجد صدي لهذه المصالحة علي الأرض ، آخر تصريحات السياسيين الذين تناول موضوع المصالحة السيد راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية المحسوبة فكرياً علي جماعة الإخوان المسلمين بمصر حيث أكد في تصريحات صحفية أن طلب من المملكة السعودية للتوسط لدي مصر لعمل مصالحة بين النظام المصري وجماعة الإخوان المسلمين معتبراً أن مصر كونها القلب النابض عربياً يجب أن تستوعب الجميع دون إستثناء .

ولم يدلي الغنوشي حسب تصريحات الصحيفة عما إذا كانت السعودية أبدت موافقة أو تأييد أو وعد بالتحرك في هذا الإتجاه وكان الغنوشي سعي منذ شهور للسعودية لعمل مصالحة مصرية ولكن لم يوفق .

بحسب متابعين للأوضاع المصرية وأيضاً ملف العلاقات المصرية السعودية فأنهم ذهبوا إلي عدم مقدرة النظام السعودي للقيام بهذا الدور نظراً للعلاقات السعودية المصرية المتدهورة بشكل كبير هذه الفترة والتي للمفارقة تطلبت تدخل دول خليجية لإجراء مصالحة بين النظامين المصري والسعودي وتقريب وجهات النظر بينهم مما يعني بشكل فعلي عدم مقدرة النظام السعودي علي القيام بهذا الدور .

وكثر الحديث عن ضرورة المصالحة المصرية نظراً لتدهور الأحوال السياسية والمعيشية لقطاع كبير من المصريين بسب الإنقلاب العسكري الذي حدث بمصر ومكن جنرالات العسكر من حكم البلاد بقبضة من حديد وسجن آلاف المعارضين وقتل الشباب في محاولات قمع أي صوت معارض للإنقلاب الذي تم .

وكذلك ألقي الإنقلاب بظلاله علي جميع مكونات الطيف العربي وربما برزت بشكل كبير خيانات النظام الحالي حتي لحلفائه من العرب وهو الأمر الذي أدي لتراجع الدور العربي في السياسة الدولية بشكل كبير وكذلك تكبد خسائر إقتصادية كبيرة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.