العثماني يلتقي بالأحزاب السياسية المغربية الممثلة بالبرلمان لبحث التشكيل الحكومي

سامي الشمراني22 مارس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
العثماني يلتقي بالأحزاب السياسية المغربية الممثلة بالبرلمان لبحث التشكيل الحكومي

بدأ سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية المكلف اليوم الثلاثاء مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة مع الأحزاب السياسية الممثلة بالبرلمان بعد خمسة أيام من تكليف العاهل المغربي له بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد تأخر عبد الإله بنكيران عن تشكيلها لمدة استمرت أكثر من خمسة أشهر.

والتقى رئيس الحكومة المغربية رفقة قياديين في حزب العدالة والتنمية المغربي بممثلين عن حزب الاستقلال الذي يمثل ثالث أكبر الأحزاب تمثيلا داخل البرلمان المغربي، ثم التقى بعزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار برفقة محمد ساجد رئيس الاتحاد الدستوري.

ومن المتوقع أن يلتقي العثماني بإلياس العمري رئيس حزب الأصالة والمعاصرة، ثاني أكبر الأحزاب تمثيلا في البرلمان المغربي، حيث كان يفترض أن يلتقي العثماني بالعمري أولا، وذلك لأن رئيس الحكومة المغربية قرر إجراء مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة مع جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان على أن يكون ترتب اللقاءات حسب نسبة تمثيل الأحزاب.

وكان سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية المكلف من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس قد أعلن أنه سيبدأ أمسالاثنين مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة، وذلك بعد ثلاثة أيام من تكليفه بتشكيل الحكومة خلفا لرئيس الوزراء السابق عبد الإله بنكيران.

وقال العثماني -عقب اجتماع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المغربي- إنه تقرر إجراء مشاورات تشكيل الحكومة مع جميع الأحزاب المغربية وفق نسبتها في البرلمان الذي نتج عن الانتخابات التي جرت في أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي.

وأضاف رئيس الحكومة المغربية المكلف في تصريح للموقع الإلكتروني لحزبه “أنه بعد لقاء الأمانة العامة للحزب والمشاورات التي شهدها، تقرر بدء المشاورات الأولى لتشكيل الحكومة، بعقد لقاءات مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان تباعا، حسب نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة”.

واعتبر مراقبون تصريح العثماني تغيرا في موقف حزب العدالة والتنمية الرافض لإمكانية التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة بالإضافة إلى إمكانية العودة للتحالف مع حزب الاستقلال.

غير أن عضو الأمانة العامة للعدالة والتنمية محمد يتيم قال إنه من السابق لأوانه الحديث عن أي تحالفات في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة المكلف سيقوم “بجولة جديدة من المشاورات وليس المفاوضات، حيث إن رئيس الحكومة يريد أن يستمع لكافة الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان”.

وأكد يتيم على أنه “لا يترتب عن التشاور مع الأحزاب أن هذا الحزب أو ذاك سيكون معنيا بتشكيل الحكومة، حيث ربما سينظر رئيس الحكومة الذي له الصلاحية، من خلال المشاورات، في الأحزاب التي سيدخل معها في المفاوضات”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.