تواصل العمليات العسكرية من قبل النظام السوري لعزل الغوطة الشرقية عن الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة

سامي الشمراني
اخبار عربية
سامي الشمراني14 مارس 2017آخر تحديث : الثلاثاء 14 مارس 2017 - 12:07 صباحًا
تواصل العمليات العسكرية من قبل النظام السوري لعزل الغوطة الشرقية عن الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة

قام الطيران الروسي بتنفيذ غارات جوية على مدينة درعا أوقعت ضحايا من المدنيين، مع تواصل قوات النظام السوري  عمليات القصف التي تستهدف أحياء خاضعة للمعارضة المسلحة شرق دمشق في إطار  حملة عسكرية تقوم بها قوات النظام السوري لعزلها عن الغوطة الشرقية.

وأسفرت الغارات الجوية التي نفذتها المقاتلات الروسية اليوم الاثنين على أحياء سكنية في درعا البلد، وبلدة أم المياذن بريف درعا، عن مقتل رجل وزوجته كما أصيب آخرين بجروح،  وافاد ناشطون بتعرض أحياء درعا البلد غلى تسع غارات جوية حتى عصر اليوم.

وتزامنت الغارات الجوية مع إطلاق قوات بشار الأسد لما لا يقل عن ثمانية صواريخ أرض أرض على أحياء درعا البلد، وخلف قصف النظام دمارا واسعا في الممتلكات.

وفي نفس الوقت، وقعت مواجهات بين فصائل المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام السوري اوالميليشيات اليعية الموالية  في حي المنشية في مدينة درعا. وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص في المدينة، عن مقتل أربعة من أفراد قوات النظام السوري في المواجهات، مضيفة أنها نجحت أمس في السيطرة على كتلة جديدة من المباني في الحي.

يذكر أن قوات النظام السوري تحاول استعادة المواقع التي سيطرت عليها المعارضة السورية المسلحة خلال الشهر الماضي في حي المنشيةبمدينة درعا.

وفي الشأن السوري ايضا، قال ناشطون ميدانيون إن قوات النظام السوري قصفت اليوم الإثنين حي القابون شرقي دمشق بصواريخ أرض أرض والمدافع ، وتتعرض أحياء القابون وتشرين وبرزة لحملة عسكرية مستمرة من قبل النظام السوري بهدف فصل بعضها عن بعض، وعزل الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة.

وتسببت الإشتباكات والمواجهات بين فصائل المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام السوري، في نزوح آلاف المدنيين السوريين إلى مناطق آمنة بعديدا عن مناطق الإشتباكات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.