اللاجئون المسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية تحت مرمى تهديدات التفجير

سامي الشمراني
اخبار عالمية
اللاجئون المسلمون في الولايات المتحدة الأمريكية تحت مرمى تهديدات التفجير

بدأ مسلسل التهديدات للاجئين المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، عقب التصريحات المتكررة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعادية للإسلام والمسلمين واللاجئين.

فقد قام مكتب التحقيقات الإتحادي الأمريكي تحقيقا في حادث بدافع الكراهية في أعقاب عثور الشرطة الأمريكية على رسالتي تهديد بتفجير مبنى للاجئين تقيم فيه أغلبة مسلمة من اللاجئين، في منطقة دنفر الواقعة وسط الولايات المتحدة الأمريكية.

وصرح كريس أمسلر المتحدث باسم الشرطة الأمريكية في دنفر، أنه تم العثور على رسالتين متطابقتين الخميس الماضي، وعثر على إحدى هذه الرسالتين في موقف للسيارات، وعثر على الأخرى على سلم مبنى “مانغو هاوس” الواقع في ضاحية أورورا بمنطقة دنفر، وكتب في هاتين الرستالتين ” سنفجركم كلكم أيها اللاجئون”.

وأضاف أمسلر أن عناصر الشرطة الامريكية أخلت مجمع اللاجئين، وقامت بتفتيشيه دون العثور على أي متفجرات أو مواد ناسفة أخرى، مشيرا أنه لم يتم العثور على أي مشتبه بهم حتى الآن.

وأوضح أمسلر أن عمليات التحقيق لكشف ملابسات هاتين الرسالتين ما زالت مستمرة، مؤكدا على عدم قبول هذا الامر في مدينة أورورا.

وتأتي هذه الواقعة في ظل قرارات وتصريحات معادية للإسلام من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقد تعهد ترامب خلال حملته إبان انتخابات الرئاسة الأمريكية بطرد جميع المسلمين من الولايات المتحدة الأمريكية.

كما صرح خلال خطاب تنصيبه أنه سيقطى على الإسلاميين المتطرفين ومحوهم من على سطح الأأرض بمشاركة وجهود دولية.

وكان قرار “حماية الأمة من دخول إرهابيين أجانب إلى الولايات المتحدة” مرسوما أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الجمعة، وجاء هذا القرار تنفيذا لتعهدات ترامب أثناء الحملة الإنتخابية لإنتخابات الرئاسة الأمريكية، ويتضمن القرار تعليق دخول جميع اللاجئين بالكامل إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 120 يوما، ومنع دخول اللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى، وتعليق إصدار تأشيرات لمواطني سبع دول إسلامية لمدة 90 يوما.

وتضمن قائمة الدول الإسلامية التي يحرم مواطنوها من الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأمريكية كلا من، اليمن والعراق وسوريا وليبيا والصومال والسودان وإيران

وأوضح ترامب أن قراره جاء لحماية الولايات المتحدة الأمريكية من اللإسلاميين الإرهابيين المتطرفين، مضيفا أن هذا القرار سيضمن دخول اللاجئين الذين لا يشكلون خطرا على الأمن القومي الأمريكي وحدهم، مشيرا إلى منع دخول اللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى، إلا أن يقرر الرئيس الأمريكي أنهم لم يعودوا يمثلون خطرا على الأمن الأمريكي

وتابع ترامب أن الأقليات الدينية في هذه الدوال الإسلامية السبع ستكون مستثناة في هذا القرار، في إشارة إلى المسيحيين من مواطني الدول الإسلامية السبع

وأثار قرار ترامب موجة كبيرة من الإنتقادات من قبل المجموعات المدافعة عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى خبراء مكافحة الإرهاب الذين يرونم أن هذا القرار يعامل ضحايا النزاعات والحروب بالطريقة نفسها التي يعامل بها الإرهابيون.

واعتبر أنتوني روميرو المدير التنفيذي للإتحاد الأمريكي للحريات المدنية أن قرار ترامب يعتبر تمييزا ضد المسلمين، مضيفا أن القرار الذي يشمل دول إسلامية دون سواها يمثل أنتهاكا صارخا للدستور الأمريكي الذي يمنع التمييز على اساس الدين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.