أنباء عن إتفاق أمريكي روسي لوقف إطلاق النار بحلب

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي8 ديسمبر 2016آخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 3:04 مساءً
أنباء عن إتفاق أمريكي روسي لوقف إطلاق النار بحلب

بحسب تصريحات من مصادر روسية فقط حتي الآن أكدت علي أن إتفاق وقف إطلاق النار بحلب بات وشيكاً بالتفاهم مع الولايات المتحدة الأمريكية لإيقاف المعركة الدائرة الآن بحلب والتي راح ضحيتها مئات الضحايا نتيجة القصف الروسي المتواصل والدعم المسلح من قبل روسيا وإيران إلي النظام السوري متمثلاً في نظام بشار الأسد

التصريحات منبعها حتي الآن وكالات أنباء روسية أكدت التصريحات علي لسان سريجي ريباكوف نائب وزير الخارجية الروسي بأن إتفاق ما بات قريباً بين الولايات المتحدة وروسيا لوقف إطلاق النار بحلب وذلك علي هامش الزيارة التي تجمع بين وزيري الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع نظيره الأمريكي جون كيري اليوم الخميس بالولايات المتحدة الأمريكية في هابمورغ بألمانيا

وبحسب المصادر ما تم تسريبه بشأن صورة الإتفاق المرتقب حتي الآن فيشمل توقف القوات الروسية عن إطلاق النيران والقصف وإعطاء مهلة لحركات المقاومة السورية لمغادرة حلب و إجلاء الجرحي والمصابين

Russia's Foreign Minister Sergei Lavrov (R) and U.S. Secretary of State John Kerry talk during their meeting in Moscow, May 7, 2013. Russia and the United States agreed on Tuesday to try to arrange an international conference this month on ending the civil war in Syria, and said both sides in the conflict should take part. REUTERS/Mladen Antonov/Pool (RUSSIA - Tags: POLITICS CONFLICT)

فيما شكك بعض المتابعين للشأن السوري من جدية الطرح الروسي  وخصوصاً أنه جرت جولة من المباحثات الروسية الأمريكية استمرت حتي الأربعاء الماضي دون أن تسفر عن التوصل لحل للأزمة ولم تضع حداً للقصف الروسي المتواصل علي المدينة التي باتت مدمرة بشدة نتيجة آلة الحرب الروسية وكذلك ما يدعم هذه التشكيك أن جولة سابقة تمت بجنيف لم تسفر عن إتفاق وخرج الجانب الروسي ليلقي اللوم علي الجانب الأمريكي متهماً أياه بتعطيل الإتفاق وهو ما نفته جهات دوبلوماسية أمريكية وأكدت علي الموقف الروسي المتعنت تجاه أي أتفاق

يذكر أن الوضع الإنساني في حلب بات شديد الصعوبة والتدهور نتيجة الحرب المتواصلة وهو ما دفع بجهات وحكومات عربية لإعلان أسفها عما وصل إليه الحال وسعت بعض الدول العربية والدول الغربية لإستصدار قرار بوقف إطلاق النار من الأمم المتحدة ولم تنجح حتي اللحظة في مساعيها في ظل تعنت روسي

علي صعيد آخر وبحسب الأوضاع الميدانية في حلب خصوصاً حلب الشرقية نادت الفصائل المقاومة هناك والمدنيين بضرورة عقد هدنة إنسانية علي الأقل لإجلاء الجرحي والمضارين من أماكن النزاع والحرب المستمرة حتي اللحظة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.