جبهة إنقاذ تونسية من أحزاب المعارضة

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي13 يناير 2017آخر تحديث : الجمعة 13 يناير 2017 - 1:16 مساءً
جبهة إنقاذ تونسية من أحزاب المعارضة

أعلنت عدد من أحزاب المعارضة التونسية تشكيل جبهة جديدة تحمل اسم جبهة الإنقاذ وبحسب تصريحات مؤسسي الجبهة فإن الهدف الرئيسي للجبهة هو مواجهة الأزمات الحالية التي تمر بها البلاد ودفع الحكومة الحالية لحلها .

تتكون الجبهة الوليدة من عدد من أحزاب المعارضة المعروفة وهي أحزاب نداء تونس جزء من الحزب فقط ومشروع تونسي والإتحاد الوطني الحر والإتحاد الإشتراكي وهي أحزاب معارضة تختلف في التوجهات وتتحد في المعارضة للحكومة الحالية .

خطاب جبهة الإنقاذ الجديد بدا حاداً في تصريحاته الأولي مما يعطي مؤشر علي صدام هذه الجبهة مع الحكومة حيث توالت تصريحات الجبهة تتهم الحكومة التونسية بالفشل والعجز عن حل مشكلات الدولة التونسية وتتحدث عن وضع خطير تتعرض له الدولة التونسية يتوجب التحرك لإنقاذ تونس .

للوهلة الأولي مع ذكر كلمة جبهة الإنقاذ يتبادر إلي ذهن المتابع العربي جبهة الإنقاذ المصرية التي تشكلت إبان فترة حكم الرئيس محمد مرسي من خليط من أحزاب المعارضة ورفعت نفس الشعارات ومع مرور الوقت رفعت سقف مطالبها مطالبة بإسقاط النظام الحاكم في مصر وهو ما حدث بالفعل بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية ، وبمقارنة الوضع التونسي مع المصري هما دولتا الربيع العربي ربما هناك مخاوف من التشابه في البدايات والنهايات .

وتعيش تونس بعد ثورة الياسيمين نفس مشكلات الثورات من حالة الإستقطاب السياسي الحاد التي ضربت البلاد بالإضافة لحالة الإضطراب الناتج عن تدهور الأوضاع الإقتصادية و السياسية وهو ما شهدته تونس بالفعل في عدد كبير جداً من الإضرابات عن العمل وكذلك الوقفات الإحتجاجية والتظاهرات .

إلا أن ما يطمئن نوعاً ما في تونس هو تركيبة الأحزاب الإسلامية هناك صاحبة الحضور القوي كما باقي الدول العربية ولكنها الأقل تصادمية في مضمار السياسي مما يعني أن العملية السياسية في تونس قد تستوعب مثل جبهة الإنقاذ الجديدة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.