جنازة مهيب لاثنين من الشهداء بفلسطين بعد قصف إسرائيلي .

رجب الجداوي9 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جنازة مهيب لاثنين من الشهداء بفلسطين بعد قصف إسرائيلي .

في مشهد مهيب بمدينة غزة شيع مئات الفلسطينيين في قطاع غزة جنازات شهيديين من القطاع استشهدوا خلال قصف إسرائيل علي القطاع وهما الشهيديين محمد أنور وحسام الصوفي وسط غضب فلسطيني من الجريمة وأكدت مصادر فلسطينية أن القصف استهدف نفق علي الحدود بين غزة ومصر وأن الشهيدين كانا به لحظة القصف وأن الطائرات المغيرة في الغالب إسرائيلية .

وكانت إسرائيل ليلة أمس أعلنت عبر المتحدث باسم جيشها أن صواريخ من داخل مصر وتحديداً سيناء أطلقت تجاه مدينة إيلات المحتلة وسقطت في أماكن غير مأهولة فضلاً عن إعتراض القبة الصاروخية الإسرائيلية لاثنين من الصواريخ ويعتقد أن القصف الذي استهدف الحدود مع غزة هو قصف إسرائيلي رداً علي الصواريخ التي أطلقت علي إسرائيل ليلة أمس .

ويعتبر التطورات علي الحدود مع مصر وسيناء تحديداً جديدة ونوعية في حجم ما تتعرض له  إسرائيل من إعتداءات حيث كانت هذه الجبهة آمنة تماماً بالنسبة للإحتلال  الإسرائيلي .

وحتي الآن لم تعلن أي جهة ما مسؤليتها عن القصف الذي استهدف مدينة إيلات وبحسب المراقبين للأوضاع هناك فيستبعد أن تكون حماس وراء هذا القصف نظراً لاستراتجية الحركة الرافضة لإستهداف الكيان من داخل الدول العربية .

ويرجح أن تطورات التدهور علي الجبهة في سيناء هو السبب الرئيسي في التدهور علي الجبهة الإسرائيلية حيث تعاني مصر من فقدان السيطرة علي سيناء وانتشار المئات من المسلحين الذين يستهدفون قوات الأمن المصرية ويسيطرون علي مساحات كبير من سيناء تمكنهم من الحركة وربما يكونوا طوروا من أدواتهم لإستهداف إسرائيل .

في ذات السياق تواصل إسرائيل قصفها الذي يخترق الهدنة بينها وبين غزة علي نحو أكبر بحجج تصفها الحركات المقاومة بالواهية ويبدو بحسب مراقين للأوضاع أن إسرائيل هي التي تسعي لخلط الأوراق .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.