تصريحات جديدة للسيسي يحذر خلالها من نقل سفارة واشنطون إلي القدس !

رجب الجداوي27 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تصريحات جديدة للسيسي يحذر خلالها من نقل سفارة واشنطون إلي القدس !

تصريحات السيسي دائماً ما تثير الجدل ولا تصب في صالح الشعب المصري ولا القضايا العربية بل الرجل الذي صعد للحكم بمصر عبر إنقلاب عسكري دائماً ما يدلي بتصريحات تنافي المواقف العربية وتتقاطع معها حتي بات الرأي العام العربي والمصري في شك من ولاءه لأياً من القضايا العربية ويبدو منحازاً دائماً إلي المربع الغربي وإسرائيل .

إلا أن تصريحات جديدة علي هامش المؤتمر الشبابي والزيارة التي بدأت من يومين في أسوان أدلي بتصريحات متسقة نوعاً ما مع الموقف العربي وأكد في تصريحات علي تحذيره من خطوة نقل السفارة الأمريكية إلي القدس ومحذراً من خطورة هذا الأمر علي ما سماه عملية السلام الإسرائيلي العربي وأكد أن بلاده تبذل جهود في وقف هذا الأمر .

التصريحات الأولي من نوعها تتقاطع مع الوعد الأمريكي الذي قطعه المرشح الأمريكي دونالد ترامب علي نفسه بنقل السفارة الأمريكية إلي القدس لتكون القدس عاصمة لإسرائيل بدلاً من تل أبيب وهي الخطوة التي تعتبر تهويد للمدينة وطرد لسكانها ومخالفة للقانون الدولي الذي يعتبر القدس أرض فلسطينية وبعد أن نجح ترامب وصعد إلي السلطة تتواصل التكهنات كونه سينفذ وعده خصوصاً مع خطوات إسرائيلية متسارعة في هذا الشأن منها بناء مستوطنات وطرد لعائلات من القدس وحملات اعتقال متواصلة في الضفة والفقدس تهدف لقمع أي حراك تجاه هذه الخطوة .

تصريحات السيسي المدعوم إسرائيلياً وأمريكياً يكاد يكون الحاكم العربي الوحيد الذي أثني عليه ترامب صراحة لا تتسق مع مواقفه بعض المراقبين أعتبروا الأمر نوع من التمويه وكونها مجرد تصريحات لا يعبأ بها ولا وزن لها والبعض الآخر فسرها في إطار محاولة مصر عبر مخابراتها العامة لإعادة مسك ملف القضية الفلسطينية من جديد خصوصاً بعد جولة المفاوضات التي تجريها السلطة مع حماس علي مستوي دبلوماسي عالي للمرة الأولي منذ الإنقلاب

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.