تظاهرة للفلسطينيين داخل الخط الأخضر تنديدا بمشروع قرار حظر رفع الآذان

سامي الشمراني12 مارس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تظاهرة للفلسطينيين داخل الخط الأخضر تنديدا بمشروع قرار حظر رفع الآذان

نظم نحو 300 شخص من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر في بلدة كابول العربية شمال فلسطين المحتلة، لتظاهرة احتجاجا على مشروع القانون الذي يناقشه أعضاء الكنيست الإسرائيلي، والذي يقضي حال إقراره على منع رفع الآذان دخل المدن الإسرائيلية، أو منع استخدام مكبرات الصوت المساجد عند رفع الأذان على أقل تقدير.

وسار مئات الفلسطينيين داخل الخط الأخضر وسط بلدة كابول وهم يحملون الأعلام الفلسطينية ولافتات مدون عليها “قانون منع الأذان لن يمر”، و “لن تسكت المآذن، الأذان هويتنا”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية حماس قد نددت الجمعة الماضية بموافقة نواب الكنيست الاسرائيلي بشكل مبدئي على مشروع قانون ينص على حظر رفع الاذان عبر مكبرات الصوت.

وقال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اليوم الجمعة، عقب انتهاء صلاة الجمعة أن هذا الأمر لن يمر.

وكان البرلمان الاسرائيلي قد أقر الاربعاء الماضي في جلسة تصويت تمهيدي مشروعي قانون، بعد مناقشات حامية بين نواب الكنيست الإسرائيلي.

وينص مشروع القانون الأول على حظر رفع الاذان عبر مكبرات الصوت ليلا،.

بينما ينص مشروع القانون الثاني الى حظر رفع الآذان بشكل كامل في اي وقت سواء ليلا أو نهارا،

وسيرفع  الى لجنة برلمانية مشروعي القانون لدمج كلا منهما في مشروع قانون واحد، ليتم التصويت عليه في ثلاث قراءات ليصبح له مفعول القانون.

وشهد الكنيست الإسرائيلي نقاشات حادة وتبادلا للصراخ بين النواب العرب واعضاء الائتلاف اليميني الحاكم، وقام عدد من النواب العرب بتمزيق نسخ مشروعي القانونقبل ان يتم طردهم من القاعة.

وتم الموافقة على مشروعي القانون من قبل اعضاء الكنسيت بغالبية 55 مقابل 47 صوتا لمشروع القانون الأول، و55 مقابل 48 لمشروع القانون الثاني.

وينص مشروع القانون الاول الذي تمت الموافقة عليه الاربعاء الماضي، والذي قدمه حزب “البيت اليهودي” االعضو في الائتلاف الحكومي اليميني، بأنه يحظر الاذان ليلا من الساعة 23,00 حتى 7,00 صباحاً.

وينص مشروع القانون الثاني، والذي قدمه حزب “اسرائيل بيتنا” العضو ايضا في الائتلاف الحكومي اليميني،  قيودا اكثر، حيث ينص على الحظر الكامل لاستخدام مكبرات صوت الخاصة بالمساجد في المناطق المدنية.

بدوره، اعتبر النائب العربي بالكنيست احمد الطيبي والعضو بالقائمة العربية الموحدة، ان مشروعي القانون لمنع رفع الاذان يتسمان ب”العنصرية”.

واكد الطيبي على ان رفع الاذان يمثل “امرا هاما في الاسلام، و(الكنيست) لم تتدخل ابدا في اي طقس ديني يهودي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.