مدينة الموصل القديمة توجه نداءات استغاثة لوقف مقتل مزيد من المدنيين العالقين داخلها

سامي الشمراني
اخبار عربية
سامي الشمراني21 مارس 2017آخر تحديث : الثلاثاء 21 مارس 2017 - 4:54 مساءً
مدينة الموصل القديمة توجه نداءات استغاثة لوقف مقتل مزيد من المدنيين العالقين داخلها

كشفت مصادر من داخل مدينة الموصل لشبكة الجزيرة الإخبارية عن مقتل 299 مدنيا في غارتين لامقاتلات لتحالف الدولي في الشطر الغربي من مدينة الموصل، كما أعلت القوات العراقية عن استعادة السيطرة على شقق نابلس وحي الرسالة  في الجانب الغربي للمدينة.

وأضافت المصادر للجزيرة أن  12 شخصا من عائلة واحدة، قُتلوا جميعا في القصف الجوي الذي استهدف منزلهم بمنطقة النبي جَرجس وسط مدينة الموصل القديمة، التي تشهد حالة من عمليات القصف المستمرة منذ أكثر من عشرة أيام.

كما صرحت مصادر أخرى بحي باب البَيض إن قصفا جويا لمقاتلات التحالف الدولي، استهدفت منازل لأربع عائلات، أدت إلى مقتل 17 مدنيا،  وأشارت المصادر إلى وجود جثث ما زالت عالفة تحت الأنقاض، أن القصف الجوي أحدث تدميرا واسعا.

كما نقلت شبكة الجزيرة عن مصادرها إن سكان مدينة الموصل القديمة وجّهوا استغاثات للقوات العراقية لوقف عمليات القصف التي تشنها عليهم، بالتزامن مع غارات طائرات التحالف الدولي التي يشنها بين الحين والآخر.

من جانبه قال الفريق الركن عبد الأمير يار الله قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل  إن “قوات مكافحة الإرهاب حررت حي الرسالة وشقق نابلس، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيهما بعد تكبيد العدو خسائر مادية وبشرية كبيرة”.

كما كشف مصدر عسكري عراقي بأن مليشيات الحشد الشعبي استطاعت انتزاع السيطرة على المدخل الشمالي للجانب الغربي من مدينة الموصل، من أيدي عناصر تنظيم الدولة  بعد اشتباكات متواصلة استمرت لنحو ثماني ساعات.

وكانت القوات العراقية قد بدأت يوم 19 من فبراير / شباط الماضي عملية استعادة الأحياء الغربية من مدينة الموصل بعد نجاحها في تحرير الجانب الشرقي من سيطرة تنظيم الدولة، وتمكنت القوات العراقية من استعادة 12 حيا داخل الشطر الغربي من المدينة وبعض المناطق والقرى الواقعة على أطراف المدينة، إضافة إلى مطار المدينة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.