مهرجان بغزة لذكري حماس الـ ٢٩

رجب الجداوي17 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مهرجان بغزة لذكري حماس الـ ٢٩

نظمت حركة المقاومة الإسلامية حماس مهرجاناً في ذكري تأسيسها الـ ٢٩ في غزة في مدينة رفح الجنوبية بحضور عدد من قادة الحركة وحشد كبير من جماهير الحركة
المهرجان الذي اعتادت الحركة التي تأسست في العام ١٩٨٧ أقامته كل عام تذكيراً وإحتفالاً بذكري الإنطلاقة والتأسيس بات منصة لتوجيه الرسائل السياسية والعسكرية لأطراف عديدة عبر كلمات قادة الحركة وفي مقدمتهم محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس ووزير الخارجية في حكومتها السابقة وعضو المكتب السياسي للحركة ان حركة حماس ستظل حركة مقاومة بعيدة كل البعد عن الدخول في أي شأن عربي مؤكداً علي خيار المقاومة كحل أمام الشعب الفلسطيني لمواجهة العدوان الإسرائيلي وأن بندقية المقاومة موجهة إلي العدو فقط .

وتحدث الزهار عن قدرة الحركة علي إنجاز صفقة تبادل أسري مشرفة مع العدو تسهتدف إطلاق سراح الأسري في سجون الإحتلال مؤكداً علي إن تحرير الأسري هدف الحركة .

ودعا الزهار قيادات الشعب الفلسطيني لإعلاء المصالحة علي كل شئ والتوحد في مواجهة العدو الصهيوني مؤكداً علي أن حماس دوماً مع المصالحة .

حركة حماس بجناحها المسلح نجحت طيلة السنوات الماضية في خوض مئات المواجهات مع العدو الصهيوني منها العديد من الحروب المفتوحة واتخذت من غزة قاعدة لها في المواجهة مع العدو ونجحت في خلق توازن رعب بينها وبين إسرائيل كما نجحت مؤخراً في أسر العديد من الجنود الصهاينة لمبادلتهم بأسراها في السجون .

وتلقي الحركة تأييد واسع في قطاعات كبيرة من الشعوب العربية والإسلامية بسب موقفها من الصراع الإسرائيلي الرافض للإحتلال والمقاوم في حين تري الشعوب حكوماتها كدول في إنبطاح لإسرائيل وتطبيع غير مبرر .

خط حماس المقاوم خلق لها العديد من المشكلات مع الحكومات العربية التي رأت في خطها نموذج يهدد هذه الأنظمة من حيث الشعبية.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.