ستفان دي ميستورا يبلغ مجلس الأمن في جلسة مغلقة الموعد الجديد لإنطلاق مفاوضات جنيف

2017-01-31T23:59:47+03:00
2017-02-02T19:33:52+03:00
اخبار عربية
سامي الشمراني31 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ستفان دي ميستورا يبلغ مجلس الأمن في جلسة مغلقة الموعد الجديد لإنطلاق مفاوضات جنيف

أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا مجلس الأمن بتأجيل موعد انطلاق مفاوضات جنيف بين أطراف الأزمة السورية إلى العشرين من فبراير / شباط الجاري.

وصرح دبلوماسيون حضروا الإجتماع المغلق بمجلس الأمن اليوم الثلاثاء لوكالة فرانس برس، أن دي ميستورا قال أن التأجيل جاء لمنح المعارضة السورية المزيد من الوقت للإستعداد لهذه المفاوضات، ولكي تكون محادثات السلام بين الأاطراف السورية شاملة بأكبر قدر ممكن.

وكان من المقرر أن يتم إنطلاق الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف في الثامن من شهر فبراير / شباط القادم، قبل أن يعلن وزير الخارجية الروسي الجمعة الماضية عن تأجيل انطلاق مفاوضات جنيف إلى آواخر شهر فبراير / شباط القادم.

وجاء إعلان لافروف عن تأجيل الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف خلال اجتماعه الذي عقد الجمعة  الماضية في العاصمة الروسية موسكو مع مندوبين لمنصات المعارضة السورية في روسيا والقاهرة، دون حضور ممثلي الإئتلاف السوري المعارض وفصائل المعارضة السورية المسلحة، ووجه لافروف اتهامالت للأمم المتحدة بالتباطؤ في عقد الجولة الجديدة من المفاوضات السورية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد أصدرت بيانا في التاسع عشر من شهر ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي، أعلنت فيه إنطلاق جولة جديدة من المحادثات السورية في جنيف في الثامن من شهر فبراير / شباط القادم، ودأب ستفان دي ميستورا المبعوث الأممي الخاص لسوريا منذ ذلك الحين على وصف موعد انطلاق مفاوضات جنيف بالهدف، دون تقديم مزيد من الوعود بعقد هذه الجولة الجديدة من المفاوضات.

يذكر أنه كان مزمعا عقد جولة جديدة من مفاوضات جنيف في آوائل شهر فبراير / شباط القادم للبدء في إبجاد تسوية سياسية للصراع الدائر في سوريا، عقب محادثات السلام السورية في أستانا، والتي شارك فيها فصائل المعارضة السورية المسلحة وممثلين عن النظام السوري، برعاية روسية تركية إيرانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.