قصف مواقع في غزة وبوادر توتر علي الحدود بين غزة وقوات الإحتلال

رجب الجداوي
اخبار عربية
رجب الجداوي6 فبراير 2017آخر تحديث : الإثنين 6 فبراير 2017 - 1:00 مساءً
قصف مواقع في غزة وبوادر توتر علي الحدود بين غزة وقوات الإحتلال

بوادر توتر ظهرت مؤخراً علي الحدود بين غزة وقوات الإحتلال الإسرائيلي ففي وقت سابق أعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي تعرض المستوطنات الجنوبية لقصف صاروخي من ناحية غزة لم تعلن أي من الفصائل الفلسطينية تبنيه فيما ردت اليوم قوات الإحتلال بقصف مواقع حدودية في غزة تبين فيما بعد كونها أبرامج مراقبة تخص الفصائل المقاومة بسحب نص بيانات المتحدث باسم جيش الإحتلال .

فيما عبر مراقبين عن كون هذه الحوادث متكررة وربما لا تؤدي بإنهيار التهدئة بين الجانبين ولكن تدعي إسرائيل الرد بالمثل علي إعتبار أن واقعة إطلاق صاروخ من غزة صحيحة وليست مختلقة .

وتشهد الحدود بين غزة وإسرائيل تهدئة مشروطة بعد الحرب الأخيرة علي غزة والتي عجزت إسرائيل خلالها عن تحقيق نصر حقيقي أو تقدم ملموس يخلصها من حكم حركة حماس المسيطرة علي القطاع بعد تحريره سابقاً من قبضة قوات الإحتلال .

في ذات السياق شهدت التهدئة الحالية منعطفات كبيرة خلال الفترة الماضية عندما تتوسع الجبهتان الغزاوية والإسرائيلية في الرد علي الخروقات المختلفة ولكن بحسب مراقبين إسرائيل ليس لديها قرار بخرق التهدئة في الفترة الحالية نتيجة خشيتها من الإعداد العسكري التي تقوم بها حركة حماس والفصائل المختلفة بغزة .

وتشهد الساحة في غزة تطورات علي المشهد السياسي والعسكري في الفترة الماضية حيث محادثات جرت بين سلطة حماس والنظام المصري الذي يرتبط بإسرائيل بعلاقات جيدة شملت المحادثات وضع آلية لتخفيف الحصار عن القطاع بشكل كبير عن طريق إدخال المواد المطلوبة بشك جزئي مقابل بنود لم يعلن عنها بشكل رسمي وإن كانت التقارير. تتحدث عن ضبط الحدود بين  غزة ومصر في سيناء التي تشهد تطور كبير من حيث قدرة النظام المصري علي إحكام الوضع هناك في الفترة الحالية .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.