لمواجهة برد الشتاء مساعدات كويتية للموصل

رجب الجداوي12 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
لمواجهة برد الشتاء مساعدات كويتية للموصل

في ظل الأزمة الإنسانية التي تتعرض لها مدينة الموصل العراقية نتيجة الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من ٥٠ يوم قررت الكويت توزيع مساعدات علي النازحين من مدينة الموصل بسب الحرب إلي مدينة إربيل العراقية حيث بلغت المساعدات ١٥٠٠ مدفأة تحت إشراف القنصلية الكويتية بالعراق التي أكدت عبر تصريحات سفيرها أن هذه المساعدات الإنسانية تضامناً مع مشردي حرب الموصل وفي إطار سعي دولة الكويت الوفاء بإلتزامتها الإنسانية تجاه أماكن النزاع والحروب و لمواجهة شتاء قارس يلقي بثقله علي مواطني الموصل وأكد السفير في تصريحاته أن هذه المساعدات في إطار مبادرة الكويت بجانبكم تلك المبادرة المهتمة بالجوانب الإنسانية .

تأتي هذه المساعدات في الوقت التي تعاني فيه مدينة الموصل من أزمة إنسانية وكارثة ضخمة بسب الحرب مما دفع بالجهات المحلية في الموصل إلي طلب دعم إنساني عاجل نظراً لأن لا بوادر لإنتهاء الحرب الضارية بين التنظيمات المسلحة وقوات التحالف في المدي القريب وهي الدعوة التي لاقت صدي عالمي وطالبت منظمات عالمية بضرورة التدخل لإنقاذ مليون ونصف مليون مدني في المدينة قبل تفاقم الأوضاع إلا أن هذا التدخل بطئ للغاية إلي الآن  ولا يرقي لحجم الكارثة .

فيما تواصلت النداءات العالمية بضرورة وضع حد لهذه الحرب التي راح ضحيتها آلاف المدنيين حتي الآن قتلاً وتشريداً ونزوحاً إلي مدن مجاورة دون أن يحسم أي من طرفي المعركة الحرب لصالحه وحتي الآن لا مؤشرات لتوقفها خصوصاً بعد زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلي العراق قبل ساعات للإشراف علي خطط الحرب في مرحلتها الثانية .

مساعدات الكويت وإن كانت قليلة في مواجهة الأزمة إلا أنه يجب تشجيعها ودعمها وجعلها نموذج لدي الساسة والسفارات الغربية والعربية للتخفيف من حجم المآساة الحالية في الموصل في وقت لا أحد يعرف متي تنتهي الحرب .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.