الاتحاد الأوروبي ينتقد ضمنيا الجدار الحدودي المزمع بناؤه بين المكسيك وأمريكا

سامي الشمراني8 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الاتحاد الأوروبي ينتقد ضمنيا الجدار الحدودي المزمع بناؤه بين المكسيك وأمريكا

انتقدت وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديركا موغيريني ضمنيا الجدار الحدودي المزمع بناؤه على الحدود الأمريكية المكسيكية.

وقالت موغيريني أن “الهجرة لا يمكن أن تدار إلا من خلال الشركة والتعاون” ، منتقدة الولايات المتحدة الأمريكية ضمنيا بقولها ” أن هناك قوى في العالم تسعى لاتباع نهج مختلف قائم على بناء الجدران بدلا من الشراكات”.

وتابعت موغيريني أن أوروبا لا تستخدم مثل الأسلوب في التعامل مع المهاجرين، وأن أوروبا لم تغلق أبوابها في وجه المهاجرين، مؤكدة أن أوروبا لن تغلقه مستقبلا أيضا.

وأوضحت موغيريني أنه يجب أن يتم وضع حدا لمقتل المهاجرين في الصحراء والبحر خلال محاولاتهم الوصول إلى أوروبا.

وجاءت تصريحات موغيريني خلال اجتماع أوروبي أفريقي حول أزمة الهجرة اليوم الأربعاء، قبل مشاركتها في حفل تخريج نحو 89 من عناصر خفر السواحل الليبية الذين تدربوا على أيدي بعثة “صوفيا”.

وأضافت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي أنه يجب على الأوروبيين ان يكون لديهم اعتقاد بحاجة أوروبا للمهاجرين لدعم الاقتصاد، مشيرة إلى تزايد أعمار معظم الأوروبيين

وقالت موغيريني أن عناصر غفر السواحل الليبية ال 89، تلقوا تدريبهم على أيدي فرق تابعة لعدة دول من الاتحاد الأوروبي بينها إيطاليا وألمانيا، مؤكدة على أن عمليات التدريب تهدف لإكساب عناصر خفر السواحل الليبية مهارة اعتراض زوارق مهربي البشر في المياه الإقليمية الليبية، التي لا يمكن للسفن الأوروبية الدخول إليها.

يذكر أن هناك نحو 181 ألفا من المهاجرين غير الشرعيين نجحوا في الوصول إلى السواحل الإيطالية خلال العام الماضي، بينما غرق نحو 4500 شخص آخرين.

وفي العام الحالي تم إنقاذ 8500 مهاجرا غير شرعيا أثناء محاولاتهم عبور البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى السواحل الإيطالية، بينما تم سقط نحو 227 آخرين ما بين قتيل ومفقود.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.