اعتذار رسمي وتسوية نقدية بملايين الدولارات تقدمها الحكومة الكندية لثلاثة كنديين تعرضوا للتعذيب في سوريا

2017-03-18T13:36:57+03:00
2017-03-18T13:37:24+03:00
اخبار عالمية
سامي الشمراني18 مارس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
اعتذار رسمي وتسوية نقدية بملايين الدولارات تقدمها الحكومة الكندية لثلاثة كنديين تعرضوا للتعذيب في سوريا

قدمت كندا اعتذارا رسميا لثلاثة مواطنين كنديين من أصول عربية، قالوا إنهم تعرضوا لعمليات تعذيب في سوريا، وألقوا باللوم في محنتهم على أجهزة الاستخبارات الكندية، التي أظهر تحقيق رسمي إنها شاركت بشكل غير مباشر في تعرضهم لعمليات تعذيب.

وقدم رالف جوديل وزير الأمن العام الكندي، وكريستيا فريلاند وزير الخارجية الكندي -في بيان- اعتذارا للكنديين الثلاثة “عن أي دور ربما يكون مسؤولون كنديون قاموا به فيما يتعلق باعتقالهم وإساءة معاملتهم في الخارج، وأي أذى نجم عن ذلك”.

وقالت الحكومة الليبرالية الكندية أمس الجمعة، إنها وافقت على تسوية نقدية مع عبد الله المالكي وأحمد المعاطي ومؤيد نور الدين، الذين ظلوا يتابعون قضيتهم لمدة دامت نحو عشر سنوات.

ورفض المتحدث باسم وزير الأمن العام التطرق بالإجابة لاستفسار حول حجم المبالغ التي ستقدم للمواطنين الكنديين الثلاثة، لكن صحيفة تورونتو ستار كشفت إن اتفاق التسوية النقدية بين الحكومة الكندية والكنديين الثلاثة يصل إلى ملايين الدولارات الكندية.

وكان المواطنين الكنديين الثلاثة قد تعرضوا لعمليات اعتقال بشكل منفصل عندما دخلوا إلى الأراضي السورية ما بين عامي 2001 و2003. ويقول المواطنين الكنديين إنهم تم استجوابهم وتعرضوا لعمليات تعذيب، وإن بعض الأسئلة التي وُجهت لهم أثناء عملية الاستجواب كانت مبنية على أساس معلومات لا يمكن الحصول عليها إلا من كندا.

وفي عام 2008، انتهى تحقيق رسمي كندي في القضية إلى أنه يرجح قيام الأجهزة الأمنية الكندية بالمشاركة بشكل غير مباشر في تعذيب الكنديين الثلاثة.

بدورها، أشادت منظمة العفو الدولية بموقف حكومة كندا، وأوضحت منظمة العفو الدولية إن التسوية والاعتذار  “سيبعثان برسالة قوية بأن ما فُعل بهم لا يمكن ويجب ألا يُفعل بآخرين أبدا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.