ويكيلكس ينشر وثائق حول امتلاك ال سي أي أيه لتقنيات قرصنة عالية

سامي الشمراني8 مارس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ويكيلكس ينشر وثائق حول امتلاك ال سي أي أيه لتقنيات قرصنة عالية

كشف موقع ويكيليكس إن مجموعة كبيرة من الوثائق التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية والتي سربت في أوساط الأمن المعلوماتي، تظهر أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أنتجت أكثر من ألف نظام مختلف للقرصنة، من خلال البرامج والفيروسات التي تستطيع اختراق الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف  العاملة بنظام أندرويد ومايكروسوفت وكذلك هواتف آيفون، بالإضافة إلى تلفزيونات سامسونج الذكية، كما قامت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بإجراء تجارب لمحاولة القرصنة على أنظمة التحكم الإلكترونية بالشاحنات والسيارات.

ونشر موقع ويكيليكس أمس الثلاثاء مجموعة من الوثائق كشفت أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تستطيع تحويل أجهزة التلفزيون المنزلية إلى أجهزة تنصت، كما تستطيع القيام بعملية اختراق لتطبيقات التشفير الشائعة التي ربما تمكنها من التحكم في السيارات.

وقال موقع ويكيليكس أن مجموعة الوثائق التي مصدرها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تظهر أن الوكالة أصبحت تنافس وكالة الأمن القومي، والمخول لها جمع المعلومات الاستخباراتية، خلال الحرب المعلوماتية.

ونشر ويكيليكس نحو 9 آلاف وثيقة، ووصف الموقع أن مجموعة الوثائق التي تم نشرها، هي أضخم كمية من المواد الاستخباراتية السرية.

من جانبها، لم يصدر عن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أي تعليق حول الوثائق المسربة، كما لم تنفي أو تؤكد صحة تلك الوثائق.

وزعم موقع ويكيليكس أنه تلقى جزءا من  مجموعة كبيرة من الوثائق السرية لوكالة “سي آي إيه” التي سربت في أوساط الأمن المعلوماتي، ووصف ويكيليكس أن تلك الوثائق تمثل “غالبية ترسانتها من القرصنة” ، وأنه نشر جزءا منها.

وأفاد ويكيليكس أن “هذه المجموعة الاستثنائية التي تحتوي على أكثر من عدة مئات الملايين من خطوط الشيفرات، تمنح من يملكها قدرات القرصنة الكاملة التي تملكها الـسي آي إيه”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.