رئيس الوزراء الهولندي في صدارة الإنتخابات البرلمانية وينتقد الشعبوية الخاطئة

سامي الشمراني16 مارس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس الوزراء الهولندي في صدارة الإنتخابات البرلمانية وينتقد الشعبوية الخاطئة

قال مارك روتي رئيس الوزراء الهولندي إن بلاده قالت “لا للشعبوية الخاطئة”، وذلك في أعقاب ظهور نتائج أولية جعلت حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الهولندي في صدارة نتائج الانتخابات، بدوره هنأ خيرت فيلدرز رئيس حزب الحرية المنتمي لأقصى اليمين، رئيس الوزراء الهولندي بفوزه في الانتخابات، معلنا عن استعداد حزبه للمشاركة في ائتلاف حكومي على الرغم من رفض مختلف الأحزاب مسبقا التعاون معه.

وقال مارك روتي إن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية في طريقه للفوز بالانتخابات البرلمانية، وأضاف رئيس الوزراء الهولندي خلال تجمع لأنصاره بعد الانتخابات في مدينة لاهاي “سيكون حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية على ما يبدو الحزب الأكبر في هولندا للمرة الثالثة على التوالي”.

وأشار مارك روتي إلى أنه “في هذا المساء أيضا قالت هولندا، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات الأميركية لا للشعبوية الخاطئة”.

وشدد رئيس الوزراء الهولندي على أنه يجب من الآن توحيد البلاد في الأسابيع والأشهر القادمة، للعمل على تشكيل حكومة تشهد حالة من الاستقرار خلال السنوات الأربع المقبلة.

بدوره، هنأ خيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية الهولندي والمعروف بتوجهاته المعادية للإسلام والمهاجرين، رئيس الوزراء الهولندي بتصدر حزبه لنتائج الانتخابات، وقال فيلدرز للصحفيين في مدينة لاهاي “نحن أحد الفائزين في هذا التصويت، لكن بالطبع كنت أود أن نكون نحن الحزب صاحب الصدارة”.

وأشار فيلدرز إلى أمنيته في الحصول على ثلاثين مقعدا، لكنه أعرب عن سعادته لزيادة عدد مقاعد حزبه في هذه الانتخابات.

كما أعلن زعيم حزب الحرية الهولندي عن استعداده للمشاركة في ائتلاف حكومي على الرغم من رفض مختلف الأحزاب مسبقا التعاون معه، وقال فيلدرز للصحفيين “إذا كان ذلك ممكنا، أود المشاركة في الحكم، ولكن هذا الأمر لن يتم أبدا، سندعم الحكومة حيث يجب في المسائل التي تهمنا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.