السلطات الألمانية تسمح للأتراك الأكراد بتنظيم تظاهرة ضد التعديلات الدستورية

سامي الشمراني
اخبار عالمية
السلطات الألمانية تسمح للأتراك الأكراد بتنظيم تظاهرة ضد التعديلات الدستورية

شهدت مدينة فرانكفورت الألمانية  أمس السبت تظاهرة لنحو 30 ألف شخص من الأتراك الأكراد ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتوجه الأتراك الأكراد قبيل الاحتفال بالعام الجديد بالتقويم الكردي، إلى مدينة فرانكفورت من أنحاء متفرقة من ألمانيا.

وطالب المتظاهرون الأكراد بالديمقراطية، وداعين إلى رفض التعديلات الدستورية المقترحة لتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية التركية، في استفتاء من المقرر عقده في تركيا الشهر المقبل.

وحمل كثير من المتظاهرين الأكراد شعارات لتنظيم “حزب العمال الكردستاني” المحظور.

وأدانت أنقرة تلك التظاهرة بوصفها “غير مقبولة”، موجهة الاتهامات لألمانيا بالنفاق للسماح بخروجها.

يذكر أن السلطات الألمانية رفضت السماح لإقامة فاعليات للجالية التركية في ألمانيا مؤيدة للتعديلات الدستورية بحضور وزراء أتراك.

وقال إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في بيان “من غير المقبول رؤية رموز وشعارات حزب العمال الكردستاني… فيما يُمنع الوزراء والمشرعون الأتراك من الاجتماع بمواطنيهم”.

وأضاف المتحدث باسم الرئيس التركي “نُذكّر الدول الأوروبية مرة أخرى: القرار يوم 16 أبريل سيتخذه الشعب التركي وليس أوروبا”.

بالمقابل، وصف المتحدث باسم الشرطة الألمانية في فرانكفورت تظاهرة الأكراد بأنها كانت سلمية.

وتشن جماعة حزب العمال الكردستاني حربا منذ أكثر من ثلاثة عقود على الدولة التركية، وبلغت أعداد القتلى نتيجة حملة التمرد التي قام بها حزب العمال الكردستاني منذ عام 1984 أكثر من 40 ألف شخص.

ويصنف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية حزب العمال الكردستاني بأنه ضمن المنظمات الإرهابية.

وتبلغ الجالية التركية في ألمانيا، والتي يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء المقرر في أبريل  / نيسان المقبل نحو 1.4 مليون تركي،

وتتيح التعديلات الدستورية لمنصب رئيس الجمهورية سلطات جديدة على تعيين الوزراء والقضاة، والميزانية، بالإضافة إلى إعطاء الصلاحية لرئيس الجمهورية لحل البرلمان.

وشدد الرئيس التركي يوم الاثنين الماضي لهجته ضد ألمانيا، متهما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بـ”دعم الإرهابيين”، الأمر الذي رفضه المتحدث باسم المستشارة الألمانية باعتباره “منافيا للعقل”.

كما اتهم أردوغان ألمانيا باستخدام “أساليب النازية” بمنع الوزراء الأتراك من التحدث أمام تجمعات للجالية التركية هناك.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.