الأمم المتحدة تعبر عن قلقها إزاء مقتل مدنيين خلال العملية العسكرية لإستعادة الأحياء الغربية من الموصل

سامي الشمراني25 مارس 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الأمم المتحدة تعبر عن قلقها إزاء مقتل مدنيين خلال العملية العسكرية لإستعادة الأحياء الغربية من الموصل

عبّرت منظمة الأمم المتحدة عن قلقها العميق حول التقارير التي تتحدث عن وقوع عدد كبير من المدنيين العراقيين ما بين قتيل وجريح في أحد الأحياء الغربية بمدينة الموصل العراقية.

وقالت ليز غراندي منسقة الشؤون الإنسانية في العراق “نحن مصابون بالذهول للخسائر الكبيرة في الأرواح، ونعبر عن تعازينا العميقة للعائلات التي تعرضت لهذه المأساة”.

وشددت منسقة الشؤون الإنسانية في العراق على أنه لايوجد  شيء أكثر أهمية من حياة الناس وحمايتهم في هذه الحرب، مؤكدة على أن جميع الأطراف ملزمون باتخاذ كل التدابير والإجراءات اللازمة لحماية المدنيين وفق القانون الدولي.

وأشارت غراندي إلى أن استمرار الاشتباكات يعني أن حياة المدنيين تبقى معرضة بشكل كبير للخطر ، وخصوصا تلك العائلات التي حوصرت بين فكي كماشة هذا الصراع.

وكانت بسمة بسيم رئيسة مجلس قضاء الموصل قد كشفت في وقت سابق عن مقتل أكثر من خمسمائة مدني قبل نحو أسبوع نتيجة القصف الجوي على أحد الأحياء الغربية من مدينة الموصل، فيما تحدث مصدر في الدفاع المدني مقتل ثلاثة آلاف مدني خلال الشهرين الماضيين جراء عمليات القصف.

 
وأضافت رئيسة مجلس قضاء الموصل في تصريح لها داخل حي الموصل الجديدة الذي تم قصفه وبدا مهدما بالكامل نتيجة عمليات القصف الجوي، أن ما حدث يكاد أن يكون أمرا مقصودا، لأنه لم يستهدف مسلحيتنظيم الدولة الإسلامية، البالغ عددهم نحو ستة أشخاص قبل خروجهم من الحي.

وفي السياق نفسه، طالب رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية كاظم الشمري بزعامة إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية العراقية، بتشكيل لجنة مشتركة من الحكومة العراقية والتحالف الدولي للتحقيق وكشف ملابسات هذه المجزرة.

وقال رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية في بيان صدر عن كتلته، إن الهدف الأساسي الذي كان يرجوه الجميع في العملية العسكرية بمدينة الموصل هو تقليل الخسائر بين المدنيين والقوات الأمنية.

وأضاف الشمري أن ما حدث في حي الموصل الجديدة من عمليات قصف استهدفت المدنيين والتي أدت إلى مقتل المئات منهم تحت أنقاض المنازل تعد  كارثة ومجزرة بكل معنى الكلمة.

وأكد الشمري أنه  يستوجب تشكيل لجنة عالية المستوى للتحقيق في المجزرة نتيجة تضارب الاتهامات.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصدر بدائرة الدفاع المدني بالموصل، أن أعداد الضحايا المدنيين منذ بدء القوات العراقية للعملية العسكرية لاستعادة الشطر الغربي من مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية نهاية يناير / كانون الثاني الماضي ارتفعت إلى أكثر من 3000 قتيل.

ونقلت الوكالة الألمانية عن مصدرها، الذي رفض الكشف عن اسمه، قوله إن “العمليات العسكرية الجارية لتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش خلفت أكثر من ثلاثة آلاف ضحية من المدنيين في غضون أقل من شهرين حيث بدأت عملية تحرير المحورين الجنوبي والغربي من الموصل”.

وتابع المصدر أن “مئات العوائل التي يقدر أعدادها بـ2070 مدنيا بينهم نساء وأطفال ومسنون، ما زالوا تحت الأنقاض في مناطق الموصل الجديدة والمشاهدة والعكيدات وباب الجديد والفاروق والمطاحن”.

وأوضح المصدر بالدفاع المدني “أنه لم يتم انتشال هذا العدد من الجثث.. بسبب وجود قناصي التنظيم وعدم تمكن فرق الدفاع المدني وآليات بلدية الموصل من رفع الأنقاض”.

مضيفا أن “معظم الأعداد المذكورة تعود لضحايا سقطوا أثناء عمليات قصف طائرات التحالف الدولي والعراقي والمدفعية الثقيلة للأحياء القديمة خلال الأيام الثلاثة الماضية”.

واشار إلى أن “معلومات وصلت إلى الدفاع المدني الأسبوع الماضي أشارت إلى وجود نحو 80 جثة في منطقة النبي شيت ما زالت تحت الأنقاض ونحو 40 عائلة ما زالت في منطقة وادي حجر أيضا” وأن أقاربهم وذويهم يطالبون بمعرفة مصيرهم ودفن من مات منهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.