أردوغان يخرج عن صمته : لن نسكت عما يجري في حلب

رجب الجداوي14 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
أردوغان يخرج عن صمته : لن نسكت عما يجري في حلب

بعد الإنتقادات الكبيرة التي وجهت إلي تركيا وأردوغان بسب موقفهم من حلب وبعد توارد أنباء عن أن هذا السقوط الذي حدث لحلب بأيدي قوات بشار جزء منه نتيجة تخلي تركيا عن دعمهم ، ورغم إنتشار الإنتقادات علي وسائل التواصل الإجتماعي بشكل كبير ، قررت القيادة التركية الخروج في خطاب للرأي العام العالمي عبر رئيسها رجب طيب أردوغان .

خطب أردوغان قبل قليل وكانت من أبرز تصريحاته بشأن الموقف في حلب تأكيده علي أنه تركيا لن تصمت عما يحدث في سوريا والعراق وليبيا مؤكداً علي أن الجمل والكلام لن يعبر تعبير حقيقي عما يحدث بهذه المنطقة ، وتطرق أردوغان للموقف في حلب وقال ما يحدث بحلب مجزرة بحق سكانها وسنبذل الجهود التي تمكنا من حمايتهم .

تصريحات أردوغان أخذت بعد آخر عندما وصف ما يحدث بحلب هو ما يراد لتركيا وأن المؤامرة واحدة ، ودعا أرودغان لفك الحصار عن حلب وعمل ممرات آمنة لخروج المدنيين بدعم من الأمم المتحدة ، وقال أردوغان أنه كان يتمني تثبيت إتفاق وقف إطلاق النار الذي تم برعاية تركيا ولكنه تم إختراقه كما لم يحدد بتصريحاته من الجهة التي تسببت في هذا الإختراق .

في سياق متصل تبدو التجربة التركية في ظل حكم أردوغان تواجه صعوبات جمة علي صعيد تكوين حلفاء حقيقين و اشتدت الصعوبة عليه بعد تجربة الانقلاب الأخيرة وما فيها من ضغوط شديدة داخلية وخارجية علي النظام ، وكذلك الوضع الحالي إقتصادياً يبدو في تركيا وكأنه انقلاب من نوع آخر ، كل هذه الظروف مجتمعة جعلت موقف تركيا في حلب متأزم للغاية خصوصا والدعم العربي لقضية حلب منعدم تقريباً حتي الدول الأكثر تأثراً بالواقع الجديد تمضي في شؤونها وكأن شئ لم يحدث .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.