عشرة قتلى وعشرات الجرحى في احتجاجات عرقية بإثيوبيا

ريم بركات11 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
عشرة قتلى وعشرات الجرحى في احتجاجات عرقية بإثيوبيا

تعرض عشر اشخاص علي الاقل الي القتل في خلال اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن في جنوب إثيوبيا ومحتجين وذلك في ظل انتشار العديد من الاحتجاجات من قبل جماعات عرقية اثيوبية وذلك للمطالبة بالمزيد من الاستقلال كما اسفرت الاشتباكات عن عشرات المصابين. 

احتجاجات في إثيوبيا 

اعتقلت السلطات الإثيوبية العديد من المسؤولين المحليين والنشطاء السياسيين وذلك بعد قيامهم بالتخطيط لإقامة اقليم مستقل لجماعة العراقية الشهيرة ولايتا مما أدى إلى اندلاع احتجاجات عنيفة من قبل جماعة تلك الطائفة وتطورت الاحتجاجات التي اشتباكات مع رجال الأمن مما جعلهم يستخدمون الرصاص وتم قتل ما لا يقل عن ستة قتلى بالرصاص من قبل رجال الأمن وذلك وفقاً لتصريح أدلى به مسؤل طبي الذي صرح قائلاً“أصيبوا بطلقات في الرأس والبطن والصدر وكنت من قدم لهم إسعافاً أولياً ثم توفوا لاحقاً”.

كما أعلن المصدر الطبي عن وجود طفل لم يبلغ الرابعة عشر بين الضحايا وأن هناك ما لا يقل عن اربعة وثلاثون مصاباً نتيجة الاشتباكات. 

يذكر أن جماعة ولايتا تهدف إلى الاستقلال ولاية خاصة بها وذلك لاهداف اقتصادية كما أن القانون الاتحادي لإثيوبيا التي تحتوي على أكثر من ثمانين جماعة عرقية مختلفة يسمح بإجراء استفتاء للاستقلال كل جماعة ترغب بذلك بإقليم خاص بها وهو ما لم يسمح به النظام الحالي. 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.