إنتهاكات إسرائيل تصل إلي غزة وتقدم لآليات إسرائلية داخل القطاع

رجب الجداوي26 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إنتهاكات إسرائيل تصل إلي غزة وتقدم لآليات إسرائلية داخل القطاع

واصلت إسرائيل إنتهاكاتها بحق الفلسطينين بشكل متزايد وطالت الإنتهاكات هذه المرة قطاع غزة عبر توغل آليات عسكرية إلي داخل القطاع المحاصر لمسافة المئتين متر وسط إطلاق نار تجاه الأراضي في غزة ثم انسحبت الآليات العسكرية إلي خارج القطاع مرة أخري .

وبحسب المراقبين فأن التوغلات الإسرائيلية تتم كل فترة علي قطاع غزة ويضطر القطاع أحياناً للرد علي هذه الإنتهاكات معتبراً أنها إختراق للهدنة ونوع من الإستفزاز الإسرائيلي .

يأتي التوغل الأخير في ظل مجموعة من الإنتهاكات المتواصلة تطال كل فلسطين المحتلة وتتزايد بشكل كبير في الشهور الثلاثة الأخيرة خصوصاً في القدس والضفة الغربية آخرها اليوم هدم مساكن في القدس وتشريد أهلها وأيضاً إشتباكات بين القوات الإسرائيلة وبين سكان في الضفة .

ورصد جهات حقوقية إنتهاكات كثيرة طوال الأسابيع الماضية أبرزها إعدام ميداني وتصفية لأسير محرر الصوالحي في الضفة أمام والدته وكذلك مداهمة عدد من البيوت في الضفة لحظتها وكذلك إعتقال عشرات الفلسطينين في الضفة الغربية وإحتجازهم في مقرات الأمن الإسرائيلي ورصدت التقارير هدم لقري كاملة في القدس وتشريد أهلها .

وبحسب مراقبين فإن إستهداف إسرائيل للفلسطينيين المتزايد هذه الأيام يخفي الكثير  وراءه ربما تصاعده بسب وصول ترامب إلي السلطة في أمريكا مصحوب بعدد من الوعود لإسرائيل منها نقل السفارة الأمريكية إلي القدس لتكون القدس عاصمة لإسرائيل ويتوقع أن تكون الإنتهاكات الإسرائيلية المتواصلة تمهيد لهذا الأمر .

وكانت قرارات دولية صدرت تندد بالإنتهاكات الإسرائيلية منها قرار مجلس الأمن القاضي بوقف الإستيطان والإستيلاء علي الأراضي الفلسطينية ورغم أن القرار صدر بأغلبية دولية إلا أن إسرائيل ضربت به عرض الحائط علي لسان رئيس وزرائها نتنياهو الذي قال أن إسرائيل لن تخضع لهذا القرار وستواصل البناء وبالفعل قام بتنفيذ وعده مؤخراً والمصادقة علي بناء ٢٥٠٠ وحدة سكنية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.